وايزر لوك
“علينا أن نختار ما بين الأمان والمراقبة، إما أن يتجسس الكل على الآخر، أو لا يتجسس أحد على أحد” …بروس شناير

مايكروسفت: نعمل على متصفح إيدج أكثر أماناً من ذي قبل

قالت مايكروسفت أنها سترسل تحديثاً يمتلك فيها إيدج إعدادات أمان أكثر تحفظًا.

كشفت شركة مايكروسوفت أنها تعمل على ترقية لمتصفح الويب التابع لها (إيدج) Edge ستوفر «أمانًا محسنًا» كإعداد افتراضي للمستخدمين في كل مكان.

وقالت عملاقة البرمجيات الأمريكية إن التحديث يتضمن تعزيز حماية متصفح إيدج لكل من نظام التشغيل والعتاد، وذلك على نحو سيساعد في توفير «دفاع شامل».

ومع الحماية المعززة للمتصفح، فإنه سيكون من الصعب على المواقع الضارة استخدام ثغرة أمنية غير مُصححة في الكتابة على الذاكرة القابلة للتنفيذ، ومهاجمة المستخدم النهائي.

ومن الآن فصاعدًا، سيرى المستخدمون لافتة إضافية مع عبارة «أمان إضافي» في شريط العنوان URL في متصفح إيدج، وهذا يتيح لهم على الفور معرفة أن لديهم حماية إضافية لهذا الموقع المحدد.

وكتبت الشركة في منشور على مدونتها: «يضيف متصفح مايكروسوفت إيدج حماية أمنية محسّنة لتوفير طبقة إضافية من الحماية عند تصفح الويب وزيارة مواقع غير مألوفة».

وأضافت مايكروسوفت: «صُممت منصة الويب لمنحك تجربة تصفح ثرية باستخدام تقنيات قوية، مثل: (جافاسكريبت). ومن ناحية أخرى، يمكن أن تترجم هذه القوة إلى مزيد من التعرض للخطر عند زيارة موقع ضار».

وتابعت الشركة: «وبفضل وضع الأمان المحسّن، يساعد متصفح إيدج في تقليل مخاطر التعرض الخطر من خلال تطبيق إعدادات أمان أكثر تحفظًا تلقائيًا على المواقع غير المألوفة والتكيف بمرور الوقت مع استمرار التصفح».

وسيتمكن المستخدمون من إنشاء استثناءات لبعض مواقع الويب الموثوقة، إذ يمكن تعطيل الأمان المحسن أو تمكينه على نحو دائم. ويمكن لمسؤولي الشركات أيضًا التهيئة لمواقع ويب معينة لتُحظر أو يُسمح بها.

وفي تدوينة لمايكروسوفت بشأن خريطة الطريق الرسمية الخاصة بحزمة (مايكروسوفت 365)، نبّهت الشركة على أن وضع الأمان المحسن يُشغَّل افتراضيًا وفق الوضع «المتوازن» لأنظمة (إكس64 ويندوز) x64 Windows، و(إكس64 ماك أو إس) x64 macOS، و(إكس64 لينوكس) x64 Linux، و(أي آر إم64) ARM64.

هذا، ولا يزال التحديث مدرجًا على أنه «قيد التطوير» في الوقت الحالي، ولكن له تاريخ بدء نشر مجدول في شهر تموز/ يوليو 2023، حينما سيتمكن المستخدمون في جميع أنحاء العالم من الوصول إليه.

وتُظهر أرقام شركة أبحاث السوق (إستات كاونتر) Statcounter الأخيرة أن جهود مايكروسوفت المستمرة لدفع المستخدمين نحو إيدج قد لا يكون لها التأثير المطلوب.

ووجد أحدث تقرير لها أن إيدج فقدَ المرتبة الثانية في سوق المتصفحات العالمية أمام متصفح سفاري من آبل، الذي يستحوذ على 11.87 في المئة من السوق، مقارنةً بـ 11 في المئة لمتصفح إيدج. ومع ذلك، يوجد فارق شاسع يفصلهما عن متصفح كروم من جوجل الذي يهيمن على السوق بنسبة 66.13 في المئة.

اترك تعليقا